206

هل من الممكن حدوث حمل في حالة استئصال الرحم أم أنها مجرد خرافة!..

هل من الممكن حدوث حمل في حالة استئصال الرحم أم أنها مجرد خرافة!..
7owar الصحة
حوار :

لا بد وأنك قد لاحظت في الفترة الأخيرة العديد من الأشخاص يتسائلون عن إمكانية حدوث حمل بعد استئصال الرحم من المرأة، ولكن مع الأسف لم يجدوا إجابات علمية مُقنعة، بل وجدوا إجابات تدل علي الخرافات لا تُثمن ولا تُغني من جوع. سنحاول في ظل هذا الموضوع إيجاد إجابة علمية.

 

وفي ضوء ذلك يقودنا هذا السؤال إلي التساؤل عن أسئلة أخري ومنها هل يمكن حمل طفل دون وجود رحم؟ وما هو استئصال الرحم من الأساس؟ هذا ما سنبحث عن إجابته في هذا المقال.

 

ولمعرفة الإجابة لابد من التعرف علي أنواع استئصال الرحم وهما نوعان :-

 

النوع الأول: استئصال كلي، حيث يتم إزالة الرحم وكذلك عُنق الرحم.

 

النوع الثاني: استئصال جزئي، ويتم فيه إزالة الرحم فقط.

 

وهُناك بعض الحالات الغير معهودة يتم فيها إزالة المبيضين معاً، وتُسمي بحالة البوق والمبيضين ولكن مازال السؤال مطروحاً هل هذا يعمل بالفعل؟

 

في الواقع أن الأغلبية العظمي من قاموا باستئصال الرحم لم يحظوا بالحمل أبداً سواء كان الأستئصال كلي أو جزئي، وعلي الرغم من ذلك العلم لا يجد صعوبة في تفسير حدوث حمل حتي بعد الأستئصال وعلي الرغم أيضاً من ندرة الموضوع، وهو أن تقوم البويضة بالتحرر وتُخصب خارج الرحم حيث يُعلق علي أي من أجهزة الجسم، ولكن هذا يُهدد حياة الجنين بالخطر حيث ستكون نسبة كفايته من الدم الممتد له غير كافية، وقد يحدث في أغلب الأمر نزيف حاد في البطن ناهيك عن الألم المُبرح الذي سيسببه هذا الألم لكنه مع ذلك لن يتوقف دون عمليات جراحية، وهذا يحدث في حالة النوع الأول من الأستئصال.

 

ولكن ماذا عن إذا كان الأستئصال جزئياً؟ ماذا سيحدث إذاً؟

 

هنا نجد في هذه الحالة فرصة كبيرة لحدوث حمل لوجود مبيض وكذلك قناة فالوب يكفيان لحدوث الحمل، ولكن الأعراض المُستقبلية لن تكون جيدة.

 

وسؤال آخر يطرح نفسه في ظل هذا الموضوع هل يمكن حدوث حمل لأمراة من خلال امرأة أُخري؟.

 

نعم من الممكن حدوث ذلك عبر حدوث تخصيب البويضات خارج الجسم، وبعد التخصيب يتم وضعهما في رحم المرأة الأخري وبذلك يحدث الحمل وتحمل طفل المرأة التي تم خلالها تخصيب البويضات.

 

هناك حالة فرعية بصدد ذلك وهي حالة انقطاع الطمث، وتحدث عند استئصال كل من المبيضين وقناة فالوب، والسبب يرجع لعدم تكون مبيضين من الأساس وبالتالي لا وجود للحيوانات المنوية لتكوين جنين ويعتقد البعض أن الأمرمرتبط هنا بإزالة الرحم، ولكنه غير مشروط في هذه الحالة.

 

ولا يسعنا في الأخير غير أن نشكر العلم علي إعطائنا إجابة مُفصلة بصدد هذا الموضوع، فعلي الرغم من إمكانية حدوث مثل هذه الأشياء وبأعتبار عملية الأستئصال عملية نسبية من امرأة لأخري ولكن الفارق الحاسم هنا هو الأعراض المستقبلية، لذلك وجب الحرص بصدد هذا الموضوع وعدم الأنسياب وراء الخرافات.

مواضيع ذات صلة :

مواضيع ممكن أن تعجبك :

الكلمات المفتاحية :