59

رأي العلم في إمكانية إنتاج الحليب عبر أثداء الرجال

رأي العلم في إمكانية إنتاج الحليب عبر أثداء الرجال
7owar الرجل
حوار :

من الأمور الغريبة التي حدثت في الوسط الفني وبين الممثلين وخاصة الممثل داستن هوفمان. أنه تم التصريح برغبته في القيام بعملية الرضاعة الطبيعية، والجدير بالذكر كذلك أنه كان يبلغ من العمر 67 عاماً ولكن أكان ذلك أمراً أعتباطياً؟ بالطبع لا فكانت رغبته في مساعدة حفيده أكبر وأقوي وأبعد من حدود البشر.

 

ونحن نعلم لكي يتم ذلك لا بد من تحفيز الغدة النخامية في الدماغ وهو صلب موضوعنا, وما سوف نتحدث عنه بالتفصيل ولكن ماذا حدث لداستن؟ أغلب الأقوال تكمُن في أنه قام بذلك بالفعل وقام بعملية الرضاعة الطبيعية للرضيع لمدة قد تربو علي أسبوعين, ولكن هل هذا أمراً عادياً؟. أم أن للعلم رأياً آخر؟. لنعرف ذلك.

 

الأمر لا يقتصر علي هوفمان فقط ولكن العديد من القصص الأنجليزية القديمة ذُكر بها فقرات لرجال يقومون بعملية الرضاعة الطبيعية، وبصورة طبيعية وتُشير دلائل أنثروبولوجية إلي أن هذا الأمر ممكن تماماً.

 

وفي واحدة من المرات القليلة التي يتم فيها فهرسة الحالات الطبية الشاذة, وكان ذلك تحت إشراف جورج جولد, ووالتر بايل لاحظا حالات عديدة لرجال يؤدون عملية الرضاعة الطبيعية ومن بينهم رجل يقطُن في أمريكا الجنوبية الذي حل محل زوجته في عملية الرضاعة, وقد لوحظ بالعين المجردة من العالم البيلاروسي ألكسندر فون همبولدت عالم الطبيعة المعروف.

 

وبذكر أمريكا الجنوبية لوحظ كذلك في البرازيل وعدة بلاد مجاورة.

 

وحديثاً في السنة الثانية بعد الألفين رجل من سريلانكا تولي إرضاع أطفاله بعد موت زوجته.

 

وتقول عالمة الأنثروبولوجيا دانا رافائل في كتابها الخاص بهذا الأمر: أنه من السهل علي الرجال القيام بعملية الرضاعة بصورة طبيعية عبرتحفيز حلماتهم ,واتفق معها في الرأي عالم الغدد الصماء روبرت جرينبلات حيث عقب بعد ذلك وقال: إن عملية التحفيز هي المسبب الأساسي لحدوث مثل هذه الظاهرة وبصورة طبيعية.

 

ولم تقف الأمور عند هذا الحد حيث اختلف جاك نيومان الطبيب المشهور وقال: لكي يحدث هذا الأمر لا بد من حدوث ارتفاع في مستوي الهرمونات في الجسم سواء كان كبيراً أم طفيفاً.

 

وقال كذلك: لن تحدث عملية الرضاعة بصورة سحرية بمجرد وضع حلمات الرجل في فم الطفل إلا إذا كان هناك ورم ما في الغدد النخامية القاطنة في الدماغ, والتي بدورها قامت بتحفيز حدوث هذه العملية بصورة كبيرة وسريعة, وبصدد ذلك حدوث اضطرابات هرمونية كذلك بدورها تحفز عملية الرضاعة كالبرولاكتين حيث إرتفاع هذه الهرمونات في الجسم يحفز إفراز الحليب بصورة كبيرة.

 

ومن المؤثرات قديماً الثورازين الذي أحدث أضطراباً هرمونياً أدي لكثرة إفراز الحليب.

 

وكما ذكرنا في بادئة الموضوع أن حدوث أورام في الغدد النخامية المسبب لهذه العملية حيث يعمل علي إفراز مزيد من البرولاكتين, والذي بدوره يحفز إفراز مزيد من الحليب.

 

وصدق علي ذلك عالم الفسيولوجي الشهير جاريد دايموند.

 

ومن الأمور الغريبة في تحفيز عملية الرضاعة التلقائية هي عملية التجويع, وهو أمر طبيعي حيث يتم تعافي الغدد بشكل أسرع من تعافي الكبد ونتيجة لأمتصاص الكبد كمية من الغذاء فإن عملية التجويع تزيد من نسبة إنتاج هرمونات الحليب في الجسم.

 

إذن هذا ليس بالأمر الغريب وعلمياً هذا أمر طبيعي جداً وفق الظروف المذكورة ولكن هناك سؤال من الممكن أنه يدور في رأسك حالياً وهو لماذا يمتلك الرجال حلمات؟.

 

يجيب عن ذلك دكتور نيومان حيث قال: عند الوصول لسن معينة لا يمكننا التفريق بين جنس الأطفال سواء ذكور أو إناث, وعوضاً عن ذلك تحتفظ الإناث بالأسهر وهي مجري الحيوانات المنوية في الجسم.

 

وفي حالة عدم وجود الكروموسوم Y  يفرز الجسم هرمونات وكأنه يتلقي رسالة بظهور الأثداء مع البلوغ عند الإناث, وهذا يُفسر بدوره لماذا لا يمتلك الذكور أثداء كبيرة ولكن هذا لا ينفي الأصل وهو يمكن للذكور سواء كانت الأثداء كبيرة أم لا بالقيام بعملية الإرضاع الطبيعية وفق ظروف محددة.

مواضيع ذات صلة :

مواضيع ممكن أن تعجبك :

الكلمات المفتاحية :